Pope Cyril VI
سلام ونغمة
اهلا بك عزيزى الزائر فى منتدى اولاد البابا كيرلس السادس
اذا كنت عضو فى النتدى تفضل بتسجيل االدخول
واذا كنت زائر نحن نتشرف بتسجيلك فى الموقع

طقس زيت الميرون

اذهب الى الأسفل

default طقس زيت الميرون

مُساهمة من طرف gooo في الخميس فبراير 12, 2009 8:48 pm

تكريس الميرون مرتين فى عهد البابا يؤنس الثامن الـ 80

ودعا
البابا الأنبا يؤنس الأساقفة للأشتراك معه فى تأدية الشعائر المقدسة
الخاصة بتكريس الميرون , فلبى دعوته 18 أسقف وذهبوا معه إلى دير الأنبا
مكارى الكبير حيث كرسوا الميرون فى يوم الأثنين من أسبوع البسخة المقدسة
سنة 1013 ش والأساقفة الذين شاركوه فى تكريس الميرون هم :-


1
- الأنبا بطرس أسقف شنشنا وصندوب وطندتا وسمنود وهو الأرشى 2 - الأنبا
مرقس أسقف بساط والبرمون 3 - الأنبا بطرس أسقف ألواح والأشمونيين 4 -
الأنبا مرقس أسقف منية بوفيس والخصوص 5 - الأنبا بطرس أسقف القيس وأهناسيا
وأطفيح الشرقية 6 - الأنبا يؤانس أسقف شطب 7 - الأنبا يؤانس أسقف الفيوم 8
- الأنبا مينا أسقف قوص 9 -
المواد المستخدمة فى عمل الميرون
الأنبا مرقس أسقف صندفة والبنوانيين 10 - الأنبا مرقس أسقف قسقام 11 -
الأنبا يؤانس أسقف ابيار 12 - الأنبا مرقس أسقف المحلة 13 - الأنبا صموئيل
أسقف منوف 14 - الأنبا بساويرس أسقف أسيوط 15 - الأنبا أبرآم أسقف مليج
وأتريب 16 - الأنبا ساويرس أسقف أسيوط 17 - الأنبا مرقس أسقف ابو تيج 18 -
الأنبا بطرس أسقف أخميم .. وأشترك مع الأساقفة جماعة من الرهبان والأراخنة
( راجع كتاب 106 طقس ص 14 )


وأنشغل
الأمراء فى الحروب الخارجية والحروب بينهم وبين بعض وأنشغل معهم الشعب
المسلم فأدى هذا تخفيف حدة الهياج الذى أثارة هذا المغربى الغريب عن مصر
فتناسى الشعب ما حدث وحدث زلازل وحصاد شحيح وغيره من الأسباب مما أدى أن
تنفتح الكنائس تدريجياً , وعاد الإستقرار فى البلاد رويداً رويداً فكانوا
يشتاقون للصلاة فى الكنائس التى كانت تفتح لأنه لم تفتح الكنائس مرة واحدة
فكانت الكنائس تزدحم بالمصليين , وكثر أستعمال الميرون المقدس من كثرة
الطقوس التى يستخدم فيها هذا الزيت المقدس فنفذ بسرعه , ورأى الأنبا يؤنس
الثامن أن يؤدى الشاعر المقدسة الخاصة بالميرون فى كنيسة العذراء (
المعلقة ) وقد أشترك معه فى هذه المره 25 أسقفاً أحدهم كان أسقف كولما
بالنوبة الذى كان البابا يؤنس قد رسمه بنفسه - راجع تاريخ البطاركة -
الحلقة الثانية - كامل صالح نخلة ص 26 - 35 حيث قال كامل صالح نخلة :-


ولما
كان فى سنة 1036 ش (1320 م) وهى أول السنة 21 من سنى بطريركية البابا يؤنس
حصل إتفاق مع من حضر الإجتماع من أراخنة الشعب أن يكون طبخ الميرون المقدس
فى كنيسة السيدة العذراء بالمعلقة بفسطاط قصر الشمع بمصر , فإستدعى قداسة
البابا الأساقفة من كراسيهم البحرية والقبلية فحضروا وإجتمع جماعة منهم
عدتهم مطران و 24 أسقفاً من الديار المصرية وأسقف كرسى النوبة وكان مجد
جليل وأمن كثير وفرحت كل البيع وكل الشعب الأرثوذكسى بمحروستى مصر
والقاهرة وقد حضر أيضاً مع الآباء كهنة السريان اليعاقبة وكهنة الأرمن
جميعهم وعددهم 11 كاهناً كما حضر مجموعة من الإسكندريين كهنة وشمامسة
وتصرفوا فى الخدم جميعها ( كتاب 1-1 طقس ص 26 / 108 / طقس 10 /)


والذين حضروا هم :-

1
- المطران أنبا غريغوريوس مطران دمياط 2 - الأنبا مرقس أسقف منية بوفيس
وكرسى أنصنا 3 - الأنبا بطرس أسقف القيس وأهناسيا 4 - الأنبا مرقس أسقف
الجيزة وأوسيم 5 - الأنبا يؤانس أسقف البهنسا 6 - الأنبا أخرسطوذولو أسقف
دندرة 7 - الأنبا مرقس أسقف صندفا والبنوانيين 8 - الأنبا صموئيل أسقف
أسقف منوف العليا 9 - الأنبا بطرس أسقف طحا المدينة 10 - الأنبا مرقس أسقف
ابو تيج 11 - الأنبا بطرس أسقف أخميم 12 - الأنبا ميخائيل أسقف ثغر أسوان
13 - الأنبا بطرس أسقف أشمون طناح 14 - الأنبا يؤانس أسقف أبصاى 15 -
الأنبا خرسطوذولو أسقف طندتا 16 - الأنبا بمين أسقف فاو من أعمال قوص 17 -
الأنبا مرقس أسقف أبيار 18 - الأنبا كيرلس أسقف صهرجت وميت غمر 19 -
الأنبا يؤانس أسقف إسنا 20 - الأنبا مرقس أسقف دمنهور الوحش والبحيرة 21 -
الأنبا يؤانس أسقف سمنود 22 - الأنبا ابرآم أسقف قسقام 23 - الأنبا
أثناسيوس أسقف شطب 24 - الأنبا مرقس أسقف قفط 25 - الأنبا بطرس أسقف سخا
والمحلة .


وقد حضر
هذا الميرون أسقف كرسى كلمة من كراسى دنقلة بالنوبة وأسمه يوساب وكان رسمه
البابا يؤنس - ( راجع كتاب 106 طقس ص 16 / و 17 - وكتاب 108 طقس ص 9 / وص
11 / )

gooo
مراقب
مراقب

عدد الرسائل : 45
السٌّمعَة : 0
نقاط : 34475
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: طقس زيت الميرون

مُساهمة من طرف gooo في الخميس فبراير 12, 2009 8:49 pm

وقد عثر على مخطوطة تقول أن الميرون قد تم عمله وتقديسة فى عهد 24 من الباباوات الأسبقين كل منهم صنع الميرون مرة واحدة ما عدا البابا يؤنس 113 فقد عمل وتقديس الميرون المقدس مرتين وذلك فى عامى 1929 م و 1930 م

ومن يومها أصبح هناك تقليداً وطقسا للدهن المقدس خاتماً للمعمودية وقام خلفاؤهم الأساقفة رؤساء الكهنة بإضافة كل مكونات الطيب والحنوط لما يبقى من الخميرة المتبقية من المرة السابقة حتى لا ينقطع عمله .



وفى أيام الحملة الفرنسة قام المسلمين بحرق كنيستى السيدة العذراء والأمراء الشهداء بحارة الروم وذلك أثناء إنسحاب الفرنسيين من مصر وإنفلات الأمن فى مصر وحقد المسلمين وإضطهادهم للأقباط .. وإمتدت ألسنة اللهب إلى مخازن البطريركية , وأحرقت كل ما فيها مخزن من زيت الميرون المقدس الذى قام بصنعه البابا يؤنس الثامن عشر سنة 1786 م ولم يتبق من المخزون شيئاً .

وتمت صلوات وتقديس الميرون فى يوم الخميس الموافق 19 برمهات سنة 1563 ش الموافق سنة 1820 ميلادية

فى تاريخ كنيسة الأسكندرية التى بشرها مار مرقس الرسول عدد البطاركة الذى هو 117 بطريرككان عدد المرات التى عملوا فيها زيت الميرون وطبخوه 33 مرة وكان أكثر البطاركة الذين عملوه البابا شنودة الثالث البطريرك رقم 117 حيث أعده ستة مرات طوال مده جلوسه على كرسى مار مرقس الرسول

وكان أول مرة يطبخه البابا فى الأسبوع السادس من الأربعين المقدسة بتاريخ 16/ 4/ 1981 م

والمرة الثانية فى 1987 م

والمرة الثالثة فى 8/ 4/ 1993م

والمرة الرابعة فى عيد ظهور العذراء بالزيتون فى 3/ 4/ 1995م

وستكون المرة السادسة فى 2005 م ويعتبر عدد مرات التى يطبخ فيها هذا الزيت مقياس ودليل على أنتشار الخدمـه فى أيامه المباركه .

فى الصورة المقابلة قداسة البابا شنودة الثالث البطريرك ال 177 من بطاركة كنيسة الإسكندرية وهو يقوم بتدشين زيت الميرون المقدس

وأختفلت الكنيسة القبطية بإعداد الميرون المقدس للمرة السادسة فى الفترة من 7/4 إلى 21 / 4 / 2005 على أن توضع الخميرة على زيت الميرون يم الثنين شم النسيم يوم 2 /5 / 2005 م وقد أشترك مع قداسة البابا يطريرك إريتريا (أبونا أنطونيوس الأول 9 ومعه وفد من ثلاثة مطارنة إريتريين وكان يترجم لهما الأريتيرى القس بيجيمى الأنبا بيشوى وقد حضر 72 من المطارنة والآباء الساقفة وأشترك أيضا 15 من الآباء اساقفة الكنيسة القبطية فى القدس وأوربا وأمريكا وأستراليا وافريقيا , وتخلل صنع الميرون تدشين المذابح الثلاثة الكاتدرائية الأنبا بيشوى الجديدة , وقد أكمل الأنبا صرابامون رئيس وأسقف الدير دهان هذه الكاتدرائية من الداخل والخارج - وقد أعد زيت الميرون فى دير الأنبا بيشوى خمس مرات - ويوجد به متحفاً لأدوات التى تستعمل فى إعداد الميرون وعينات من جميع المواد التى تستعمل فى إعداده ( الكرازة 29/4/2005 م - العددان 15 -16)

ولأول مرة فى تاريخ اعداد الميرون أستخدمت الخلاطات الحديثة الكهربائية بجانب أهوان النحاس حتى تصبح مكونات الميرون المقدس فى صورة مسحوقة دقيقية ناعمة , كما أستعملت نسب على مستوى علمى دقيق وأستخدام موازين دقيقة جداً لضبط هذه النسب .

كما أستخدمت مواقد حديثة يمكن التحكم فى نارها بالأطفاء الفورى أو تقليل نارها حسب الحاجة إلى الحرارة أو زيادتها , وكانت تستخدم مواقد الحطب فكان زيت الميرون عرضة لأن يغلى ويفور وينسكب كما حدث فى مرات سابقة , وقد اخذ إعداد الميرون عشرة ايام كاملة من العمل المتواصل , حيث تأخذ كل طبخة الوقت اللازم لها .

وقد تم تسجيل عملية طبخ الميرون بالسينما والفيديو والشرائح وقد تم عرضها فى أثناء طبخ الميرون فى دوائر تلفزيونية مغلقة حيث كان زوار الدير يشاهدون ما يحدث خطوة بخطوة , وقد شارك فى صنع الميرون العشرات من الأساقفة والمئات من الكهنة والألآف من الشعب حضروا صنع الميرون المقدس ونيل بركته فى رحلات متتابعة طيلة العشرة أيام على الرغم أن الميرون صنع فى البرية فى دير الأنبا بيشوى .

وقد حضر من الخارج لصنع الميرون كهنة من أمريكا وكندا وأنجلترا وألمانيا وفرنسا وكينيا وأبو ظبى ودبى وبغداد وأستراليا ومن أوربا .. ألخ

وقد عرض على الزائرين عينات من مواد الميرون البالغ عددها 28 مادة على الشعب ليتعرف عليها وقد سجلوها على أشرطة الفيديو .

كما حفظ دير الأنبا بيشوى فى متحفة بعض عينات من هذه المواد لمعرفتها ودراستها فلا تكون مجرد اسماء فى كتب



وقد شارك نيافة الأنبا دانيال أسقف سيدنى وتوابعها فى عمل الميرون بدعوة خاصة من قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث ونيافته يعتبر أول أسقف من أستراليا يشارك فى هذه البركة التاريخية وقد أمتد عمل الميرون المقدس إلى يوم الخميس 21 أبريل 2005 م .

ثم توجه نيافة الأنبا دانيال مع باقى الآباء الأساقفة والكهنة والرهبان والشعب ومع البابا أنطونيوس الأول بطريرك أرتريا يرأسان الصلوت إلى كاتدرائية الأنبا بيشوى للمشاركة فى عمل الطبخة الثانية للميرون .

ويقول الأنبا دانيال أسقف سيدنى أن البابا شنودة قد كلفه بعملية مزج مكونات الميرون فى أحد الآذانات الكبيرة التى خصصت لأعداد الميرون المقدس .

ومما يذكر أن أبونا سرجيوس قد حضر خصيصاً من الولايات المتحدة الأمريكية وهو من المتخصصين بصنع الميرون المقدس بمزجه من مواد معينة من نباتات وأطياب وزهور وجذور وعروق وخلافة وتتكون تركيبة الميرون من 28 مادة .

معنى كلمة ميرون

كلمة ميرون هى كلمة يونانية معناها دهن أو طيب , وهو يستعمل كبديل لوضع اليد لحلول الروح القدس على المعمدين كما ذكر فى أعمال الرسل (8: 14- 19) كما يستعمل ايضا فى تدشين الكنائس وأوانى المذح .. ألخ

وقد أستغرق أعداد الميرون فى سنة 2005 ستة أيام وذلك كان من يوم 5 أبريل 2005 م وكان فيه قداس الميرون ثم يقام قداس وضع الخميرة يوم الأثنين 2 مايو 2005 م أى يوافق يوم شم النسيم





أساقفة يرسمهم البابا شنودة

بدأ البابا شنودة الثالث طرقاً جديداً فى رسامة الأساقفة فقد وجد أن هناك أيبريشات متسعة جغرافياً لا يستطيع السقف رعايه شعبها فقام قداسته بتقسيمها إلى أيبارشيات صغيرة لها حدود ورسم لكل إيبارشية أسقف مستقل حتى يتمكن الأسقف بكل حدود الإيبارشية وخدمتها ورعايتها .

قام قداسة البابا شنودة الثالث فى عام 1971 م برسم أكثر 72 أسقفاً و 11 أسقفاً رقاهم مطارنة .

وكان أول أسقفين يقوم برسامتهما هما الأنبا يؤنس أسقف كرسى الغربية ونيافة الأنبا باخوميوس أسقف كرسى البحيره ومديرية التحرير ومرسى مطروح والخمس مدن الغربية .

وكان أول أسقف عام يرسمه قداسته هو قداسة الحبر الجليل الأنبا أغاثون أسقفاً عاماً فى يوم عيد حلول الروح القدس فى 28/ 5/ 1972م

التقاليد التى أتبعها البابا شنودة الثالث فى رسامة الأساقفة :-

*** كان يزور الإيبارشيات الخالية ويسأل الشعب ليعرف رأى الشعب ويعطى كل أنسان فى الإيبروشية فرصة للتعبير عن رغبته دون وصاية من احد تطبيقاً لقوانين الكنيسة التى تقول : " من حق الشعب أن يختار راعيه "

*** كان من المعتاد أن طقس عشية الرسامة يسمى قبلاً : " طقس الباس الإسكيم " ولكن كان من الخطأ إتمام هذا الطقس لأن الإسكيم درجة رهبانية وليس درجة رعوية فصحح قداسة البابا هذا الطقس وألغى إلباس الإسكيم .. لأن الراهب الذى يلبس الإسكيم عليه واجبات روحية ونسكية وأصوام ومطانيات وعليه يعيش حياة الصلاة الدائمة , ولا يستطيع الأسقف التوفيق بين رعايته لشعب الرب الذى يرعاه وهذه واجبات الرهبانية إلا إذا تفرغ تفرغاً كاملاً .

**** كان من المتبع أن البابا يرث الأسقف أو المطران المتنيح ولكن البابا شنودة وضع مبدأ جديد وهو : " الأسقف أو المطران ترثه أيبروشيته" وعندما تنيح الأنبا أيساك مطران الغربية والبحيرة فإن ما تركه من حساب فى البنك تركه البابا للإيبارشية التى قسمت إلى أيبروشيتين وكل أسقف منهما أخذ ما يستحق

gooo
مراقب
مراقب

عدد الرسائل : 45
السٌّمعَة : 0
نقاط : 34475
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى